فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

المُصنّف [يعني: النّسائيّ]، والعجليُّ (834)، وابنُ حبان (5/ 141). بذل الإحسان 2/ 291

1812 - عبّاد بن جويرية: كان كذَّابًا، تنبيه 1/ رقم 453

1813 - عبّاد بن حبيش: فهو وإن وثقه ابن حبان، وتبعه الهيثمي في "المجمع" (5/ 335)، فقد جَهَّله ابنُ القطان، وقال الذهبيُّ: "لا يعرف". تفسير ابن كثير ج1/ 500

1814 - عبّاد بن راشد التميميّ: قال عبد الله بنُ أحمد: ثقة. . . اهـ؛ وَهَمَ في حديث "تُعرضُ الأعمال على الله يوم القيامة"، فقد ضعفه جماعةٌ منهم: ابنُ معين وأبو داود والنسائيُّ وغيرهم. تنبيه 2/ رقم 749

* عبَّاد بن راشد: لا يحتمل لمثله أن ينفرد عن قتادة بهذا. الفتاوى الحديثية/ ج1/ رقم5/ صفر/1413

[أبو عامر عبد الملك بن عمير، عن عباد بن راشد التميميّ، عن داود بن أبي هند]

* قال الحافظ ابن كثير في "تفسيره" (4/ 417): ". . فإن عباد بن راشد التميمي روى له البخاري مقرونًا، ولكن ضعَّفه بعضهم".

* أما الحافظ الهيثمي فقال في "المجمع" (3/ 48): "رجاله رجال الصحيح"!

* كذا قال! وعباد ليس من رجال البخاري، وإنما روى له مقرونًا كما قال ابن كثير، ومع ذلك فقد تكلموا فيه بكلامٍ خلاصته أنه صدوق له أوهام، كما قال الحافظ في "التقريب". بذل الإحسان 1/ 281؛ ونحوه في: كتاب البعث/ 46 ح15

1815 - عبّاد بن زياد: هو ابنُ أبي سفيان، ويُكنى أبا حربٍ. لم يوثقه إلا

<<  <  ج: ص:  >  >>