فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الحفرة التي حولها الأثافي من وارات إرة وقيل: النار نفسها وأصله إرى كعلم، والهاء عوض من الياء. فيه: اللهم "أر" بينهما أي ألف واثبت الود بينهما من تارى الدابة الدابة إذا انضمت إليها وألفت معها معلفاً واحداً، وأريتهما أنا، وروى أر كل واحد منهما صاحبه أي احبس كل واحد منهما على صاحبه حتى لا ينصرف قلبه إلى غيره من تأريت في المكان إذا احتبست فيه وبه سميت الأخية أرياً مجازاً. قس ومنه: يسمى "أرى" خراسان بهمزة ممدودة وراء مكسورة وياء مشددة على الصواب وعند بعض بفتح همزة وراء كدعا وليس بشيء، وهو مربط الدواب أو معلفها يعني كانوا يسمون مرابط دوابهم بهذه الأسماء ليدلسوا بقولهم كما جاء الآن من خراسان وسجستان فيحرص المشتري ويظن طرية الجلب. زر: والمعنى يسمون أرى دواب خراسان بحذف مضاف. ك: أري بضم الهمزة أي أظن. نه ومنه ح الصديق: أراي مكن وثبت يدي من السيف، وروى أر مخففاً من الرؤية أي أرني بمعنى أعطني.

[أروى] فيه: أهدى إليه "أروى" وهو محرم فردها، وهي جمع أروية الأيائل وقيل غنم الجبل. ومنه: قوله لرجل تكلم فأسقط: جمع بين الأروى والنعام أي جمع بين كلمتين متناقضتين لأن الأروى تسكن شعف الجبال، والنعام تسكن الفيافي. ومنه المثل: لا تجمع بين الأروى والنعام. غ: الأروى: شاء الوحش. ج: وليعقلن الدين من الحجاز معقل "الأروية" من رأس الجبل هي شاة الجبل، وجمعها أروى. ط: وخص الأنثى لأنها أقدر على التمكن ليلتجئ ويحتمي.

[أريان] نه فيه: قوله ما أدى "الأريان" هو الخراج وهو اسم مفرد كالشيطان.

<<  <  ج: ص:  >  >>