فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ألم تر كيف ثلاثون.

[الق] نه فيه: نعوذ بك من "الألق" أي الجنون، ألق فهو مألوق، وقيل أصله الأولق فحذف الواو، وقيل من ألق يألق إذا انبسط لسانه بالكذب، وقيل هو من الولق الكذب فأبدلت الواو همزة.

[الك] غ فيه: "الملائكة" من المألكة والألوك وهي الرسالةز

[الل] نه فيه: عجب ربكم من "إلكم" وقنوطكم، الإل شدة القنوط، ويجوز أن يكون من رفع الصوت بالبكاء يقال أل يئل إلا، أبو عبيدة: يرويه المحدثون بكسر همزة واللغة بالفتح، وعرض على الصديق كلام مسيلمة فقال: لم يخرج من "الإل" أي من ربوبية، والإل بالكسر هو الله تعالى، وقيل الأصل الجيد أي لم يجيء من أصل جاء منه القرآن، وقيل النسب والقرابة أي غير صادر عن مناسبة الحق. وفيه: في إل الله أي في ربوبيته وإلهيته وقدرته، أو في عهد الله من الإل العهد. ومنه في ح ام زرع: وفي "الإل" كريم الخل أي وافى العهد. ك: والإل بكسر همزة وشدة لام القرابة. نه ومنه: يخون العهد ويقطع "الإل". وح: سألت امرأة عن امرأة تحتلم فقالت عائشة: تربت يداك "وألت" أي صاحت من شدة هذا الكلام، وروى بضم همزة مع التشديد وسكون تاء أي طعنت بالألة بفتح همزة وشدة لام وهي الحربة العريضة النصل، وبعد بأنه لا يلائم لفظ الحديث، والإله بكسر همزة وخفة لام أولى جبل بعرفة.

[النج] فيه: مجامرهم "الألنجوج" هو عود يتبخر به يقال النجوج ويلنجوج والنجج وهو افنعول. ك: وهو بفتح همزة ولام وبجيمين ويتم في "الألوة".

[اله] نه فيه: إذا وقع في "الهانية" الرب لم يجد أحداً يأخذ بقلبه، هو فعلانية

<<  <  ج: ص:  >  >>