تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

قال الحسن: الخير الذى لا شر فيه الشكر مع النعمة والصبر عند النازلة.

[باب]

قام عمر بن الخطاب رضى الله عنه: لو لم نزع الناس عن الباطل لم نقم بالحق.

سئل العباس بن الحسن العلوى عن جليس له فقال: لجليسه لطيب عشرته أطيب طربا من الإبل الى الحداء، ومن الثمل الى الغِناء.

ذكر لرجل من البلغاء جليس له فقال: لهو احلى من رخص السعر، وأمن السبل، وإدراك الأمانى، وبلوغ الآمال.

وذم العباس (1) رجلا: ما الحمام على الإصرار والدين على الاقتار وشدة السّقم فى الاسفار بآلم من لقاء فلان. وذكر عنده رجل قد فارقه فقال: دعنى أتذوق طعم فراقه فهو والله! الذى لا تشجى له النّفس، ولا تدمع عليه العين، ولا يكثر فى أثره الالتفات، ولا يدعى له عند فراقه بالسلامة.

ووصف بعض البلغاء رجلا فقال: ما رأيت اضرب لمثل ولا أركب لجمل ولا أصعد في قال منه.

ومر بعض العباد بباب ملك فقال: باب حديد وموت عتيد ونزع شديد وسفر بعيد. قال: وقال أعرابى لرجل: رأيت (2) فلانا فانه ما نظر في قفا محروم قط.

قال: وقيل لعبد الله بن عمر: إن المختار يزعم أنه يوحى اليه، فقال: إن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم، ناول عمرو رجلا شيئا، فقال له: بل اغنانى الله عنهم.

قال: رأى عثمان بن عفان عامر بن عبد الله ملتفا في كسائه ببابه،


(1) هو العباس بن الحسن العلوى، المتقدّم ذِكره. ش
(2) في البصائر والذخائر 6: 19: "إيت"، وفي ربيع الأبرار 3: 171: "عليك". ش

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير