فصول الكتاب

مسار الصفحة الحالية:

[اللهم]

صيغة عربية قديمة للنداء معناها يا الله، ويقال أحياناً لاهم (zur: noldeke grammatik et Classe arabe، ص 6). ونحن نميل إلى الشك فيما افترضه فلها وزن) Reste arabischen: Welhaussen Heidentums، الطبعة الثانية ص 200) من أن هذا النداء كان فى الأصل ينادى به الله الذى يسمو على آلهة العرب فى الجاهلية ولا يشبهها، لأن كل إله يمكن أن ينادى على هذا النحو: واستعملت كلمة "اللهم" فى الصلوات والأضاحى وعقد الأحلاف وفى الدعوات واللعنات) Abhandlungen Z: Goldziher! arab. Philo. جـ 1، ص 25 وما بعدها؛ انظر عبارة "اللهم حى": الأخطل رقم (3 - 7) أما عبارة "باسمك اللهم" التى يقال إن أمية بن أبى الصلت هو أول من استعملها كما ورد فى الأغانى (جـ 3، ص 187) والتى كانت تصدر بها المعاهدات المكتوبة، فقد أبدل النبى [- صلى الله عليه وسلم -] بها غيرها لأنها من عبارات الجاهلية (1) (ابن هشام، جـ 1، ص 747؛ Skeizen u. Vorarb.: Wehlhaussen، جـ 4، ص 104) على أن عبارة "اللهم" بقيت ولم يجد المسلمون فى استعمالها حرجاً (وردت فى القرآن الكريم: سورة آل عمران، آية 26؛ سورة الزمر، آية 46؛ كما وردت "سبحانك اللهم" فى سورة يونس، آية 10). وكذلك بقيت عبارة "اللهم نعم" وهى جواجـ 1 لذى يستحلف بقول الحق (الطبرى: جـ 1، ص 1723، س 3، 9).

أما فيما يختص بعبارة "اللهم منك وإليك أو لك" التى تقال فى الأضاحى فانظر Goldziher فى مجلة Zeitschr. d. Deutsch. Morgenl Gesellsch . العدد 38، ص 95 وما بعدها).

[بول F. Buhl]


(1) ليس هذا تعليلا صحيحا، فإن كلمة "باسمك اللهم" مما يجوز استعماله قطعا، لأنه ابتداء باسم الله سبحانه وتعالى. وإنما استعمل النبىى - صلى الله عليه وسلم كلمة "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" بدلا منها لأنها ابتدئت بها سور القرآن الكريم ثم صارت كأنها شعار إسلامى فى الكتابة والقراءة وفى كل عمل يعمله المسلم، فهى أفضل فى الاستعمال، وواجبة فى قراءة القرآن لا يجوز غيرها، ولكن ليس هذا دليلا على منع استعمال "باسمك اللهم" فى بعض الأحيان. وقد استعملها النبىى - صلى الله عليه وسلم فى كتابة العهد بينه وبين قريش حين أبوا كتابة الشعار الإسلامى. وهذا واضح من قصة المعاهدة (ابن هشام. ص 746 وما بعدها).