فصول الكتاب

مسار الصفحة الحالية:

[أنس]

" أنس بن مالك، أبو حمزة: أحد كبار المحدثين، قدمته أمه لخدمة النبي [- صلى الله عليه وسلم -] بعد الهجرة، ويذكر عن نفسه أنه كان في العاشرة من عمره وقتذاك. وقد حضر غزوة بدر ولكنه لم يشترك فيها، ولذلك فهو يعد من المجاهدين، وظل يخدم النبي [- صلى الله عليه وسلم -] إلى أن قبض، واشترك بعد ذلك في الفتوح، في عام 65 هـ (684 م) أمَّ الناس بالصلاة في البصرة من قبل الخليفة الثائر عبد الله بن الزبير.

ولامه الحجاج على انضمامه إلى الثائر عبد الرحمن بن الأشعث، كما سبق أن انضم إلى خصمي الأمويين: على والزبير. ومع أنه كان مبجلا لصحبته للنبي [- صلى الله عليه وسلم -] إلا أن الحجاج لم يتورع عن أن يضع الحبل المبصوم بخاتمه حول رقبته عام 72 هـ (691 م). ويقال مع ذلك إن الخليفة عبد الملك اعتذر له عما بدر من الحجاج من فعل مشين.

وتوفي أنس بالبصرة بعد أن عمَّر طويلا. واختلفت الرواية في تقدير عمره بين 97 و 107 سنين. أما تاريخ وفاته فالمشهور أنه كان بين عامي 91 و 93 هـ (709 - 711 م).

وهو يعد أعظم المحدثين، ويقال إن أبا حنيفة رفض اتخاذه حجة في الحديث والأحاديث وتوجد مجموعة كبيرة من أحاديثه في مسند أحمد بن حنبل.

المصادر:

(1) ابن حنبل: المسند، جـ 1، ص 92 وما بعدها.

(2) البلادزى طبعة له غويه، ص 381.

(3) الطبري: طبعة له غويه جـ 1 ص 2409 - 2559 جـ 2, ص 465, 588.

(4) ابن قتيبة: المعارف، طبعة فستنفلد ص 175.