فصول الكتاب

مسار الصفحة الحالية:

[الأنطاكي]

(داود بن عمر الضرير) طبيب عربي ولد في أنطاكية، وهو ابن رئيس قرية سيدي حبيب النجار. ومع أنه كان ضرير، فقد قام بأسفار طويلة، منها سفره إلى آسية الصغرى، وفيها تعلم اللسان اليوناني عملا بنصيحة الطبيب الفارسي الذي شفاه من مرض عان منه طويلًا، وذلك ليستطيع أن يقرأ مصادر العلم الذي عني به في لغتها الأصلية، ثم ذهب بعد ذلك إلى دمشق والقاهرة. وتوفي في مكة عام 1008 هـ (1599 م) بعد أن أقام بها أقل من عام.

وأشهر كتبه مختصر جامع لكل فنون الطب تبع فيه ابن البيطار وهو "تذكرة أولى الألباب والجامع للعجب العجاب" (طبعة القاهرة , 1308 - 1309 هـ - 1890 - 1891 م) وله ذيل بقلم أحد تلاميذه، وعلى هامشه رسالة في معالجة الأمراض عنوانها "النزهة المبهجة في تشحيذ الأذهان وتعديل الأمزجة" (انظر لكلرك Leclerc في Notices traits، جـ 23 ص 13).

ونظرًا لأن فن العشق كان يعتبر في ذلك الزمان من لواحق علم الطب، فقد كتب الضرير تلخيصًا لكتاب محمَّد السراج (المتوفى عام 500 هـ = 1106 م) في العشق اسماه "تزيين الأسواق بتفصيل (ترتيب) أشواق العشاق" (طبعة بولاق سنة 1281، 1291 هـ، القاهرة سنة 1279، 1305 , 1308 هـ؛ انظر Chrestom. arab.: Kosegarten ص 22؛ Ideen: A. V. Kremer ص 408؛ Goldziher في Sit - .Phil. hist , zungsber. d. wien. Akademie .clasce جـ 7. ص 514 وما بعدها).

وإلى جانب رسائل مختصرة قليلة في الطب كتب أيضًا رسالة في حجر الفلاسفة اسمها "رسالة في الطائر والعقاب" (Cat de mas. ar-de Sian: de la. Bibl. Nationale رقم 2625, س 8). ورسالة في إدخال أحكام النجوم في علم الطب اسمها "أنموذج في علم الفلك" (المصدر نفسه، رقم 2357، س 2).

المصادر:

(1) المحبى: خلاصة الأثر. جـ 3، ص 140 - 149.

(2) Histoire de la: Leclerc medecine arabe, جـ 2، ص 304