فصول الكتاب

مسار الصفحة الحالية:

(2) الكاتب نفسه Handleiding , 335 (3) Califat dans la doc-: H.Laoust Le trine de Rashid Ridn, بيروت سنة 1938. الفهرس، تحت هذه المادة

(4) Institutions du droit pub-: F.Tyan , lic, musulman - جـ 1، باريس سنة 1953 ص 172 وما بعدها, 334 وما بعدها.

(5) La Cite musulinae: L. Gardet. باريس سنة 1954، الفهرس تحت هذه المادة.

خورشيد [هيئة التحرير]

[أهل الصفة]

ويسمون نادرًا أصحاب الصفة وأحيانا أصحاب الظلة: هم أصحاب رواق المسجد، كان بين مسلمي مكة الذين صحبوا النبي [- صلى الله عليه وسلم -] في هجرته إلى المدينة وبين المهاجرين إلى المدينة من جهات أخرى طائفة لم يحملوا من ديارهم ما يقيم أودهم، وآخرون تركوا بلادهم التي كانوا يعملون فيها فأصبحوا فقراء يعانون آلام الجوع ولا يجدون ملبسا ولا مأوى، ولم يستطع إحسان أنصار المدينة أن يقضى على الفاقة التي كانت تغمر الأحياء التي يقطنونها، وفي أثناء ذلك كان إذا جن الليل يوضع في صحن دار النبي [- صلى الله عليه وسلم -] وعاء فيه شعير محمص كان يشترى من مال المسلمين ليأكل منه الجائعون، وكان الذين لا يجدون مأوى يلجؤون إلى الصفة، وهي الجزء الشمالي من المسجد. وكان ذا سقف وليس له ما يستر جوانبه. ومن أجل هذا كانوا يسمون أيضًا "ضيوف الإِسلام".

على أنه يقال أيضًا إن قوما من المهاجرين المعدمين لم يدخلوا الصفة قط. ويختلف الرواة في عددهم (10، 30, 70, 92, 93, 400 شخص). ذلك أنهم كانوا يختلفون من آن لآخر، ولأن عددهم كان أول الأمر كبيرًا.

وكان أهل الصفة من حيث قبائلهم غرباء في المدينة، فكان منهم مثلًا: أبو ذر الغفاري وأبو سعيد اليمني (1)، وحذيفة العبسي, وواصلة الليثي. وكان بينهم موال مثل أبي مويهبة، وعمار،


(1) لا يوجد في الصحابة من يسمى (أبا سعيد اليمني) فلعل الاسم تصحف على كاتب المادة فلم يحسن قراءته بالعربية.
أحمد محمَّد شاكر