فصول الكتاب

مسار الصفحة الحالية:

[الآثار العلوية]

هو العنوان الذى اتخذه العرب للدلالة على الرصد الجوى عند أرسطو، وثيوفرسطس.

1 - ذكر الكندى فى مؤلفه: "رسالة فى كميَّة كتب أرسطوطاليس وما يحتاج إليه فى تحصيل الفلسفة" رسالة عنوانها: "كتاب أحداث الجو والأرض" ووضعها فى الطبقة الرابعة من كتب الطبيعيات (انظر M. Guidi & R. Walzer: Uno scritto introduttivo allo studio di su al-Kindi , Aristotele, Studi جـ 1 فى. Atti Lincei, Mem. della della R. Acad. dei classe di scienze moraLI جـ 6، ص 6 سنة 1937).

وهذا التصنيف لكتب الطبيعيات أورده اليعقوبى (جـ 1، ص 149 فذكر كتابا: "فى الشرائع وهو كتاب المنطق فى الآثار العلوية" (انظر Klamroth: griechischen Uber die Ausziige aus Schriftstellern bei Al-Yaqubi , فى. Zeitschr .der Deutsch. Morgenl. Gesell، جـ 41، سنة 1887، ص 415 - 442). وقد ورد ذكر العنوان "الآثار العلوية" فى كتاب الفهرست (ص 251) وفى ابن أبى أصيبعة (ص 58)؛ وفى مصنف جابر "كتاب البحث" تندرج الآثار العلوية تحت الكتب الوسطى، أى كتب الطبيعيات (انظر Jabir .b .: P. Kraus. Hayyan جـ 1، ص 322 وما بعدها؛ Mem. de l'Institut d,Egyte عدد 45، سنة 1942).

وأول محاولة بذلت لتجعل علوم الطبيعة والحياة عند أرسطو فى متناول قراء العربية تتمثل فى الشروح التى ترجمها إلى العربية يوحنا (يحيى) بن البطريق المَلكَانى مولى الخليفة المأمون؛ وانتهت إلينا ترجمته للآثار العلوية فى مخطوطين أحدهما محفوظ فى استانبول (مكتبة يكي جامع، رقم 1179)، والآخر فى رومة (مكتبة الفاتيكان، الكتب العبرية رقم 378)، وترجم جيرار القرمونى الكتب الثلاثة الأولى لابن البطريق إلى اللغة اللاتينية (انظر Lacombe: Aristoteles latinus جـ 1، ص 56). وقد دلنا فوبز) Fobes؛ انظر: - Classical phi