فصول الكتاب

مسار الصفحة الحالية:

[الآمر بأحكام الله]

* " الآمِر" بأحكام الله أبو على المنصور: الخليفة الفاطمى العاشر، ولد فى 13 محرم سنة 490 (31 ديسمبر سنة 1096) ونادى به خليفة وهو بعد طفل فى الخامسة الوزير الأفضل عقب وفاة والده المستعلى فى الرابع عشر من صفر سنة 495 (8 ديسمبر السنة 1101). وظلت مقاليد الحكم فى العشرين سنة التالية فى يد الأفضل. وفى سنة 515 هـ (1121 م) اغتيل الأفضل على يد الرسل النزارية، واتهم الخليفة بالتآمر على حياته. وأقيم المأمون بن البطائحى. وزيراً، ولكنه سجن هو الآخر فى 4 رمضان سنة 519 هـ (1125 م) وأعدم بعد ذلك بثلاث سنوات. ولم يستوزر بدله أى وزير، ولكن كبير عمال الخراج أبو نجاح بن كنّاء النصرانى أخذ يمارس نفوذاً كبيراً حتى اعتقل وأعدم سنة 523 هـ (1129 - 1130 م).

وفى وزارة الأفضل بذلت بعض الجهود فى محاربة الصليبيين، وأنفذت عدة حماوت بقيمادة سعد الدولة الطواشى (495 هـ = 1101 م)؛ وشرف المعالى بن الأفضل (496 هـ = 1102 م)؛ وتاج الأعجم وابن قادوس (497 هـ = 1103 م)؛ وجمال الملك (498 = 1104 م)؛ وسناء الملك الحسين، وهو ابن آخر من أبناء الأفضل (499 هـ = 1105 م)؛ ثم بقيادة الأعزّ (505 هـ = 1112 م)؛ ومسعود (506 هـ = 1113 م) (وكانت القاعدة الرئيسية فى فلسطين هى عسقلان). ومع ذلك فقد وقع الجزء الأكبر من فلسطين وساحل الشام فى يد الصليبيين: طرسوس سنة 495 هـ (1102 م)، وعكا سنة 497 هـ (1103 م)، وطرابلس سنة 502 هـ (1109 م)، وصيداء سنة 504 هـ (1111 م)، وصور سنة 518 هـ (1124 م). وقد غزا بلدوين ملك بيت المقدس مصر نفسها سنة 511 هـ (1117) واحتل الفرما وبلغ تنِّيس، على أنه لم يجد بدا منَ الارتداد لمرضه وتوفى فى الطريق.

ومن الحوادث البارزة فى ذلك العهد غزوة اللواتة سنة 517 هـ (1123 م)