<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وحاول عبد الرحمن الانتقاض فى سنة 1891 ولكن باء بالخيبة وألقى به فى السجن وتولى محمد بن رشيد حكم الرياض.

ولقى محمد المصاعب فى حكم هذه البلاد المتناثرة فحمله ذلك على إعادة عبد الرحمن إلى ولاية هذه المدينة، على أن عبد الرحمن فر إلى الهفوف واحتمى بالترك، فأقام محمد بن رشيد محمد بن فيصل واليا على الرياض سنة 1892. وفى الوقت الذى كان فيه محمد بن عبد العزيز يقاتل الكويت نجح عبد العزيز ابن عبد الرحمن بن فيصل فى استعادة الرياض إلى حوزة أبيه، واعترف به أهلها واليا عليهم سنة 1902، بل استطاع سنة 1909 أن يحمل ابن رشيد على الاعتراف بسلطانه. وأصبحت الرياض من ذلك الوقت قصبة الوهابيين لا ينازعهم فيها منازع (*).

وثمة بلد آخر يعرف بالرياض بين مهرة وحضرموت، وقد اشتهر هذا البلد فى التاريخ بالمعركة التى وقعت فيه إبان فتنة كندة فى خلافة أبى بكر،

وذكره ياقوت فى معجمه جـ 2، ص 881 وما بعدها).

[المصادر]

(1) Visit to the Wahabee Capital, Central Arabic: Pelly فى مجلة الجمعية الجغرافية الملكية، جـ 35، 1865, ص 176 وما بعدها، 179 - 181، 185.

(2) Reise in Arabien: W. Palgrave, جـ 1، ليبسك 1868 م، ص 297 وما بعدها؛ جـ 2، ليبسك 1868، ص 30 - 55.

(3) Eben Rasid: A. Musil فى O.M.F.O، جـ 43، 1917 م، ص 14، 45 وما بعدها، 80 وما بعدها، 109.

(4) المؤلف نفسه: Eben Saud، نفس المصدر، ص 165 وما بعدها. 207 - 248، 297، 299،

(5) THe Heart of Arabia: H. Philby, جـ 1، لندن 1922 م، ص 60 - 107، شكل 170، وفيه صور عن الرياض ص 168 (القصر)، 172 (المسجد الجامع) , 174 (منظر الرياض)، 176 (البساتين).

خورشيد [كرومان A. Grohmann]


(*) هى عاصمة المملكة العربية السعودية والأكثر تطورًا.

<<  <  ج: ص:  >  >>