فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

Litt، جـ 2، ص 345، رقم 28: تعطير الأنام فى تعبير المنام، القاهرة 1320 هـ، فى مجلدين، ولكن تولى نشره ناشر آخر.

(29) وعلى هامش المجلد الثانى منه الإشارات فى علم العبارات لخليل شاهين الظاهرى المتوفى سنة 872 هـ (1468 م؛ انظر Gesch. der Arab. Litt, جـ 2، ص 135). وانظر عن موضوع تعبير الرؤيا عامة.

(30) On the Moslem Interpretation of Dreams: N. Bland فى J.R.A.S جـ 6، ص 153 وما بعدها.

خورشيد [ماكدونالد D.B. Macdonald]

[سحنون]

" سحنون" عبد السلام بن سعيد بن حبيب التنوخى، وقد سمى بسحنون باسم طائر حديد الذهن، ذلك أنه كان سريع النكتة؛ وكان أبوه سعيد جنديًا قدم من القيروان إلى حمص حيث ولد سحنون عام 160 هـ (776/ 777 م). والظاهر أن أباه لم يكن ثريًا، على أن سحنون قد نعم بالتتلمذ على خير علماء القيروان وخاصة البهلول بن راشد المتوفى عام 183 هـ (ابن فرحون ص 104)؛ وشخص سحنون إلى تونس لاستكمال دراسته فيها فكتب معلمه خطابا إلى على بن زياد المتوفى عام 183 هـ يوصى به خيرًا، فدأب علىّ، احترامًا منه للبهلول، على أن يذهب إلى بيت سحنون ليلقنه ما تعلمه على مالك، وقد جاء فى رواية لمحمد بن سحنون أن أباه ذهب إلى مصر عام 178 هـ. ليتلقى العلم على تلاميذ مالك بن أنس، ولقى فى مصر عبد الرحمن بن القاسم وابن وهب وأشهب وكانوا من أبرز أتباع مالك؛ وكان قدومه إلى مصر فى السنة السابقة على موت مالك، وكان سحنون قد حمل معه من القيروان تلك الأجزاء من موطأ مالك التى كان أنس ابن الفرات قد درسها على الإمام مالك وكانت تطرح على بساط البحث بعض المسائل التى تثيرها دراسة الموطأ فى حضرة عبد الرحمن بن القاسم، فكان سحنون يستزيد من المعلومات فيسأل لم لا يرتحل ليسمع مالكًا نفسه، فيجيب بأنه إنما يحول بينه وبين ذلك فقره وعوزه، وكانت صلته بعبد الرحمن ذات

<<  <  ج: ص:  >  >>