فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

عن حياته وتعاليمه. ويمكن للقارئ أيضًا أن يرجع لقصة اجتماعه بما شاء الله فى تاريخ القفطى، طبعة Lippert, ص 327 وما كان من رفضه لمنصب القضاء كما ذكرت فى كتاب الهجويرى المذكور، ص 93، وإلى اجتماعه بالمنصور (ابن عبد ربه: العقد الفريد، القاهرة سنة 1336، جـ 2، ص 108). ويمكن الرجوع أيضًا إلى فهارس المصنفات الأوربية فيما يختص بفقرات لم ترد فى هذا المقال. وهناك معلومات أكثر من ذلك فى Die RichLeguug tungen der islamischen Koanaus: Goldziher سنة 1920 فى Muh. Stud، جـ 2، إذ أن العبارة الواردة فى صفحة 58 ليست واردة فى الفهرس: وانظر عنها Development of muslim Theology: D. BMacdonald سنة 1903 ص 97 وما بعدها Lit Hist Persia: Browne سنة 1909 جـ 1، ص 242 - 426 (ففى صفحة 434 نقل قصة اجتماع سفيان بالحلاج)

الشنتناوى [بلسنر M.Plessner]

[السفينة]

هى الكلمة العربية المرادفة بوجه عام للكلمة الانجليزية Ship. ومعناها أخص من كلمة مركب التى تدل على أداة النقل بأوسع معانيه. وفى العربية عدد كبير جدًا من الألفاظ الدالة على أنواع السفن المختلفة، على أن معظم هذه الألفاظ مستعار من لغات أخرى. ونلاحظ فى هذا المقام أن اللفظ المستعار يعبر عادة عن الفكرة المميزة لأى نوع معلوم من السفن (انظر Kindermann. كتابه المذكور فى المصادر، ص 112 وما بعدها)؛ بل إن الكلمة الشائعة "سفينة" ليست من أصل عربى (انظر المصدر السابق، ص 108) على خلاف كلمة "مركب". على أن استعمال هذه الكلمة بمعنى السفينة يدل كما بين فرانكل (Die aram Fremdw: Fraenkel ص 215) على أن السفر برًا كان هو المفضل.

واستعمال كلمة سفينة وإن كان يبرر القول بأن الملاحة كانت فى الأصل غريبة على العرب فإن هذا القول، كما هو الشأن فى جميع الأحوال المماثلة لا

<<  <  ج: ص:  >  >>