فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

نسبت إلى السيرافى، كما أنه كان موضع سخرية معاصره الكبير أبى الفرج الإصبهانى الذى كان السيرافى قد تشاجر معه.

وتجد تراجم السيرافى فى جميع المصنفات التى كتبت عن حياة النحاة وعلماء الحديث وفقهاء الحنفية؛ وأهم تلك المصنفات: الفهرست، ص 62؛ الأنبارى: نزهة الألبّاء، ص 379؛ السيوطى: بغية الوعاة. ص 221, ياقوت: إرشاد الأريب، جـ 3، ص 84 - 125؛ الجواهر المضيعة، طبعة حيدرآباد، جـ 1، ص 196؛ ابن حجر: لسان الميزان, جـ 2، ص 218؛ ابن خلكان، القاهرة 1310, جـ 1، ص 130؛ Flugel hanafitischen Klassen der Rechtsgelehreten ص 107؛ G.A.R.: Brockelmann, جـ 1، ص 113، وغير ذلك من المراجع.

(2) يوسف بن الحسن السيرافى، ابن السعيد أبو الحسن السيرافى، وقد خلف أباه فى التدريس بعد وفاته وأنجز مصنفه فى النحو المسمى "الإقناع"، ولم تكن له شهرة أبيه، ولكن ذكرت له ثلاثة مصنفات تماثل فى نوعها مصنفات أبيه، وهى: (1) شرح على الأبيات التى ورد ذكرها فى "الكتاب" لسيبويه؛ (2) شرح على الأبيات التى ورد ذكرها فى "إصلاح المنطق" لابن السكيت؛ (3) شرح على الأبيات التى وردت فى "غريب المصنف" لأبى عبيد القاسم بن سلام، وكان يقيم ببغداد وتوفى بها فى ربيع الأول سنة 385 هـ بالغًا من العمر 55 عامًا (انظر "بغية الوعاة", ص 241).

صبحى [كرينكوف krenkow]

[السيرة]

" السيرة" هى الترجمة المأثورة لحياة النبى محمد عليه الصلاة والسلام؛ ويظهر أن هذه الكلمة قد استعملت أول ما استعملت للدلالة على باب قائم بذاته فى عنوان مؤلف ابن هشام (طبعة فستنفلد ص 3، س 4 هذا كتاب سيرة رسول اللَّه). على أن ثمة شاهدًا آخر على استعمالها بمعنى الترجمة لحياة النبى عليه الصلاة والسلام، فقد وردت بهذا المعنى فى الواقدى (ابن سعد، الطبقات، جـ 2، قسم 1، ص 18: من روى السيرة)، وفى تلميذه ابن سعد (المصدر المذكور، جـ 3، قسم 2،

<<  <  ج: ص:  >  >>