فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

(3) فضائل القرآن جـ 9.

(4) مسلم: باب الصلاة، 34 - 44.

(5) الطبرى: تفسير 1321، جـ 1، 35 - 66.

(6) الزمخشرى: كشاف، القاهرة 1373/ 1953، جـ 1، 1 - 15.

(7) A. Jeffery: A variant text of the Fatiha in MW, XXXIX (1939), 158 - 62

حسن شكرى [ر. باريه R. Paret]

[الفارابى]

أبو نصر محمد بن محمد بن طرخان بن اوزلفه كان واحدًا من أبرز فلاسفة المسلمين وأشهرهم، واشتهر بلقب المعلم الثانى إذ المعلم الأول أرسطو.

[حياته]

لا نعرف عن حياة الفارابى إلا القليل. فهو لم يكتب سيرته كما أن معاصريه لم يكتبوا عنه. وهو من أصل تركى، ولد فى تركستان بمدينة فاراب الواقعة على نهر سيحون، ويقال إنه توفى فى دمشق فى عام 339 هـ/ 950 م وقد بلغ الثمانين ونيف عليها وربما قدم -فى فترة باكرة من حياته- إلى بغداد مع والده الذى وصف بأنه قائد جيش وربما كان ينتمى إلى حرس الخليفة. واستقر هناك لعدة سنوات منعزلا ومنفردًا بنفسه ولم ينضم قط إلى بلاط الخليفة أو كتابه فلما كانت سنة 330 هـ (= 942 م) تلقى دعوة من سيف الدولة الحمدانى (الشيعى) للذهاب إلى حلب فقبل الدعوة لأسباب لا نعرفها، وعاش هناك فى بلاطه هو وفئة من رجال الأدب حتى آخر حياته -وكان أستاذه فى الفلسفة مسيحيا هو يوحنا هيلان النسطورى الذى يقول عنه الفارابى إنه ينتمى إلى مدرسة الإسكندرية فى الفلسفة اليونانية والتى ظلت قائمة بعض الوقت بعد فتح العرب لها- ونعلم أيضا عن الفارابى أنه كان على صلة وثيقة بأبى بشر متى بن يونس المترجم والشارح الكبير (ت 329 هـ/ 940 م). وهو أحد الشخصيات البارزة فى مدرسة بغداد الأرسطية المسيحية وأنه له تأثيرا بالغًا على يحيى بن عدى (ت 362 هـ/ 972 م).

<<  <  ج: ص:  >  >>