فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

العداوات ضد الشيعة مما حمل بعضهم على الذهاب إلى المدينة يشكون لعلوييها ما يلقاه اخوانهم من الاضطهادات والظلم. على أنه يجب أن نرجع إلى الوراء لنعرف الأسباب الحقيقية لمجريات الأحداث فإن هذه الثورة كانت على صلة بثورة محمد بن عبد اللَّه المعروف بالنفس الزكية وأخيه إبراهيم سنة 145 هـ (762 م). ومن ناحية أخرى فقد ثار أحدهم بالمدينة واسمه الحسين العلوى الذى عرف بصاحب فخ فقد ظل يقاوم قوات بنى العباس أحد عشر يوما خرج بعدها إلى مكة والتحم بعسكر العباسيين يوم التروية (أى الثامن من ذى الحجة 169 - 786) عند سفح "جبل البرود" بفخ، ورفض الحسين أن ينزل بالأمان وقتل فى المعركة إلى جانب آخرين من العلويين وظلت أجسادهم فى العراء فكانت مدعاة لإلهاب خيال الشعراء فنظمت فيهم المراثى الكثيرة. وقد نجح فى الفرار من هذه المذبحة العلوى إدريس ابن عبد اللَّه بن الحسين فهرب إلى مصر ثم تمكن من تأسيس دولة الأدارسة فى المغرب.

[المراجع]

أولًا: العربية

(1) ياقوت: معجم البلدان، جزء 3، ص 854.

(2) الطبرى: مروج الذهب، جزء 6 ص 662 - 862. الكامل

(3) ابن الأثير: ليدن 1851 - 1876. جزء 4 ص 60 - 64.

ثانيًا: الأجنبية

(1) F.Wustenfeld: Die Chroniken der Stodt Mekka Leipzig 1857 - 1959, 1,435,501 F., ii, 185 and index

د. حسن حبشى [ل. فيشيا فلجيرى L.Veccia Valgieri]

الفخار (1)

يعد الخزف أحد مفاخر الفن الإسلامى وكان يصنع فى كافة الأقطار الإسلامية.

وللمنتوجات الخزفية مكانتها فى العمارة الإسلامية سواء كأداة للتطعيم


(1) استخدم المؤلف هذه اللفظة كمصطلح عام يدل على كافة المنتجات الخزفية من بلاطات وأوانٍ. [المترجم]

<<  <  ج: ص:  >  >>