فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[فرقان]

كلمة تعنى التمييز والوحى والإلهام والخلاص، ويشار للكلمة فى الكتابات العربية على أنها كلمة عربية أصيلة وعلى أنها كلمة مأخوذة من الآرامية. ولا يمكن تحديد المعنى المقصود بهذه الكلمة فى المواضع المختلفة من القرآن الكريم تحديدا تاما، وفى جميع الحالات نجد أنها استخدمت بمعان كثيرة:

1 - تعنى الكلمة العربية الفصل والتمييز والبرهان، ومع ذلك فربما لانجد هذا المعنى فى القرآن الكريم بالرغم من أن المفسرين يشرحونها دائما على أنها تحمل ظلا لبعض معانى علم التوحيد "التمييز بين الحق والباطل".

2 - الوحى؛ وحيث إن هذا المعنى لهذه الكلمة ليس فى اللغة الآرامية لهذا فإنها تستخدم فى القرآن الكريم للدلالة على الخلاص قبل ظهور الإسلام، مثال ذلك {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْرًا لِلْمُتَّقِينَ} (سورة الأنبياء آية 48) وفى سورة آل عمران آية 3، 4 {نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ} حيث أطلقت -كما يقول الزمخشرى- على جميع الكتب السماوية السابقة، ولكنها استخدمت أيضا لدلالة على القرآن الكريم فى سورة الفرقان: {تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا} وأصبحت مرادفا لكلمة "القرآن الكريم" عند المفسرين المتأخرين.

3 - من المؤكد أنها فى استخدامها بمعنى الخلاص مستعارة من الآرامية حيث قال تعالى فى سورة الأنفال: {وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ} ومن هنا تسمى معركة بدر "يوم الفرقان" ويعطيها بعض المفسرين فى هذه الآية معنى النصر.

[المصادر]

(1) A. Geiger: Was hat Mohammed aus dem Judentum aufxehommen, 1902. 55 f

(2) H. Hirschfeld: New researches into the composition and exegesis of the Qoran, 1902, 68

<<  <  ج: ص:  >  >>