فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

لهذه المنافسات بما يتفق مع تعاليم الإسلام.

وفى عصر الخلفاء الأول، وضعت الحروب التى خاضوها العربَ أمام تحد مع التقاليد الفروسية الأجنبية ودفعتهم إلى تنظيم خطط جديدة لشئون الحرب وهم يمتطون الخيول. وهناك ثلاثة تقاليد معتبرة هى الفارسية والتركية واليونانية.

د. إبراهيم شعلان (ج. دوليت G. Douillet)

[الفروسية فى الدولة المملوكية]

مصادر التاريخ المملوكى تشتمل على معطيات كثيرة عن ممارسات الفروسية وأهم المصادر أبو المحاسن يوسف بن تغرى بردى الذى كان ابنا لأمير مملوكى عظيم وكان على اتصال وثيق مع بعض أساتذة الفروسية الكبار فى عصره.

وطبقا لما يقول ابن تغرى بردى فإن الفروسية تختلف عن الشجاعة والإقدام فالرجل الشجاع يطيح بخصمه بالشجاعة المطلقة بينما نجد أن الفارس هو الشخص الذى يقود فرسه بكفاءة عند الكر والفر وهو الشخص الذى يستوعب كل ما يحتاجه من معارف عن فرسه وأسلحته وعن كيفية استخدام كل هذا طبقا للضوابط المعروفة (المتعارف عليها) بين أساتذة هذا الفن (النجوم الزاهرة جـ 6/ 445) وهذا -بلا شك- هو التعريف التقنى لمصطلح الفروسية. وأحيانا نجد أن الفروسية قد استخدمت بمعنى "الشخص ذو النزعة الأخلاقية الراقية" أو "الفارس"

وتتضمن الفروسية العناصر التالية:

أ - استخدام الرمح.

ب - لعب الكرة، الضرب بالكرة، لعب الصولجان.

جـ - الجبج (لعبة الأرض).

د - رمى النشاب.

هـ - الضرب بالسيف.

و- لعبة البرجاس (سوق البرجاس)

ز - فن الدبوس.

ح - الصراع.

ط - الألعاب المصحوبة بالمحمل (سوق المحمل).

<<  <  ج: ص:  >  >>