فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ابن نوح (عليه السلام) فأخبرهم أن طولها كان 1200 ذراع وعرضها 600 وأنها كانت من ثلاث طبقات، واحدة لذوات الأربع والثانية للطيور والثالثة للناس. وعندما تراكمت الفضلات حتى تأذى منها الناس، أمسك نوح (عليه السلام) بذيل الفيل فخرج منه زوج من الخنازير التهم الفضلات، وعندما تكاثرت الفئران إلى درجة مزعجة، ضرب نوح (عليه السلام) جبهة الأسد فخرج من منخريه زوج من القطط ففتك بالفئران، وطبقا لما ورد فى القرآن (سورة هود، آية 44) فقد رست السفينة على جبل الجودى.

[المصادر]

بالاضافة إلى المصادر التى وردت فى المادة نذكر: أبو يحيى زكريا القزوينى: عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات طبعة F. Wustenfeld (جزءان, Gotingen، 1848/ 1849. انظر على الأخص الجزء الأول) ترجمها إلى الألمانية H. Ethe باسم Die Wunder der Schopfung, heipig 1868

حسين أحمد عيسى [و. هارتنر W. Hartner]

[فلكى شروانى]

هو محمد فلكى الشاعر المشهور فى شروان وتلميذ الخاقانى وله ديوان شعر بالفارسية ولكنه مفقود وإن عثر على 1512 بيتا منه وتم طبعها.

عاش الفلكى تسعة وأربعين عاما من 501 هجرية/ 1108 ميلادية إلى 550 هجرية/ 1155 ميلادية وشابه أبا العلاء والخاقانى -فكان شاعر بلاط شيروان شاه أبى الهيجاء فخر الدين مينوشهر الثانى (11 Minucihr) الذى خلف أباه فريدون Faridim) الأول على شروان فى سنة 514 هجرية / 1120 ميلادية، وحكم سبعا وثلاثين سنة حتى عام 551 هجرية/ 1156 ميلادية وإن الرواية التى ذكرها معاصره خاقانى من أن فلكى شروان لم يعش طويلا وإن مينوشهر حكم نيفا وثلاثين سنة لهى رواية تعوزها الدقة ذلك أنه يمكن رد إحدى قصائده إلى سنة 521 هـ/ 1127 م وأخرى يعزى فيها مينوشهر الثانى فى وفاة زوج أخته ديمترى ملك

<<  <  ج: ص:  >  >>