فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(3) محمد بيجامد ضانى: التاريخ المحمدى، B. M. Ms ص 1378.

[المصادر الحديثة]

(1) Riazul Islam: The rise of the Sammas in sind, in IC, xxii (1948), 359 - 82

(2) Syed Hasan "Askari: Side Lights on Firuz Shah and his times, in Ind. Hist Cong Proc. xxi (1958), 33 - 37

حسين أحمد عيسى [رسول اسلام Riazul Islam]

[فيروز شاه خلجى]

(جلال الدين)، الإمبراطور المسلم الثانى عشر لمدينة دلهى، كان أفغانيا من قبيلة خلجى Khidjt أو غلجى، علا شأنه فى شأنه فى فترة حكم بالبان Balban ثم صار بعد ذلك حاكم سامانا Samana, وعندما مرض معز الدين كايقوباد Kaikubad، استدعى لدلهى ليدير شئون الدولة، ولكنه واجه معارضة شديدة من الأمراء الأتراك. وعندما اشتد ضعف الإمبراطور، نادى هؤلاء الأمراء بابنه الطفل شمس الدين كيومرث Kayumarth ملكا، واعترف فيروز بالملك الطفل ولكنه أبعده عن رعاية الأتراك واستولى على قصر كيلو جهارى Kilughari حيث اغتيل كايقوباد بتشجيع منه، وبعد قليل اختفى الطفل، وفى 13 يونيه 1290 هـ اعتلى فيروز العرش، وكانت الصعوبتان الأساسيتان اللتان واجهته هما نفور أهل دلهى من أن يحكمهم أفغانى، وتمرد قادة مالك جاجول Chadji ابن أخى بالبان، الذى طالب بعرش عمه، أما تحامل أهل المدينة فقد عالجه بالحسنى، وأما التمرد فسحقه. وقد أدت سياسته المتساهلة تجاه المتمردين واللصوص إلى استياء كبير بين أمرائه، الذين رفضوا دعوته لحقن الدماء.

وعندما اكتشف أنهم يتآمرون عليه عفا عنهم، ولكنه واجه سيدى مولى، وهو درويس ذو نفوذ اتهم بالتخطيط لاغتيال الإمبراطور، بمزيد من القسوة، فقد أمر بإعدامه. عين فيروز علاء الدين ابن أخيه وزوج ابنته حاكما على كدا،

<<  <  ج: ص:  >  >>