فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

(4) "كتاب الضاد والظاء".

(5) "كتاب ما يجوز للشاعر فى الضرورة" عن الرخص الشعرية.

(6) "شرح رسالة البلاغة".

(7) وألف فى نقد المتنبى "كتاب ما أخذ عن المتنبى من اللحن والغلط".

وحظى القزاز باحترام وتقدير الخلفاء الفاطميين الذى ارتبط بهم وكذلك بحب العامة. كما كان تلاميذه يبجلونه وأصبح أغلبهم من أبرز رجال الأدب مثل ابن رشيق وابن شرف وابن عبد البر وغيرهم.

[المصادر]

(1) ابن رشيق: "العمدة"، جـ 1، جـ 2، القاهرة 1955 م.

(2) ياقوت: الأدباء، القاهرة 1992 م.

لبنى الريدى [ش. بويحيا Ch. Bouyahia]

[قزوين]

قزوين، مدينة ومنطقة إلى الشمال الغربى من طهران والجنوب من جيلان, عند خط الطول 50 شرقا وخط العرض 36 شمالا، وعلى ارتفاع 4.165 قدما عن سطح البحر. وهى تبعد 90 ميلا عن طهران، على حافة سهل غرينى، وتحيط بها الجبال على بعد خمسة أميال. والمدينة شيدت فوق مدينة بناها شابور الثانى، والتى تقول الروايات أنها بنيت فوق مدينة بناها شابو بن أردشير.

[جغرافية المدينة وتاريخها]

تتحكم المدينة فى الممر المؤدى خلال طبرستان إلى رشت Rash وبحر قزوين، وفى الطرق من طهران إلى كل من رشت وتبريز، ومن بحر قزوين إلى كل من همدان وقم. وفى القرن التاسع عشر كانت هناك أربعة طرق تربط طهران ببحر قزوين، ثلاثة منها لراكبى البغال، والرابع يستخدمها راكبو الشبريات (التختاروانات) والمدينة جوها معتدل، فدرجة الحرارة لا تزيد صيفا عن 34.5 ولا تقل شتاء عن 5.5. أما معدل المطر فيصل إلى 339.1 مم مع سقوط للجليد فى يناير وفبراير.

ورغم الموقع الاستراتيجى المتميز للمدينة، فهى فى القرون الوسطى لم تضاه مدنا مثل الرى أو نيسابور أو أصفهان، ويرجع ذلك جزئيا إلى قلة

<<  <  ج: ص:  >  >>