تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

قد انقضت دولة الصيام وقد … بشّر سقم الهلال بالعيد

يتلو الثريا كفاغر شره … يفتح فاه لأكل عنقود (1)

وقوله: [من السريع]

لمّا تعرّى أفق الضّياء … مثل ابتسام الشّفة اللّمياء

وشمطت ذوائب الظّلماء … قدنا لعين الوحش والظّباء

داهية محذورة اللّقاء … ويعرف الزّجر من الدّعاء

بأذن ساقطة الأرجاء … كوردة السّوسنة الشّهباء

ذا برثن كمثقب الحذّاء … ومقلة قليلة الأقذاء

صافية كقطرة من ماء (2) وما كان من هذا الجنس ولا تريد نحو قوله: [من الكامل]

اصبر على مضض الحسو … د فإنّ صبرك قاتله

فالنّار تأكل نفسها … إن لم تجد ما تأكله (3)

وذلك أن إحسانه في النوع الأول أكثر، وهو به أشهر.

وكل ما لا يصحّ أن يسمّى «تمثيلا» فلفظ «المثل» لا يستعمل فيه أيضا، فلا يقال: «ابن المعتزّ حسن الأمثال»، تريد به نحو الأبيات التي قدّمتها، وإنما يقال:

«صالح بن عبد القدّوس كثير الأمثال في شعره»، يراد نحو قوله: [من السريع]

وإنّ من أدّبته في الصّبا … كالعود يسقى الماء في غرسه

حتّى تراه مورقا ناضرا … بعد الذي أبصرت من يبسه (4)

وما أشبهه، مما الشبه فيه من قبيل ما يجري في التأوّل، ولكن إن قلت في قول ابن المعتز:

فالنار تأكل نفسها … إن لم تجد ما تأكله

إنه «تمثيل»، فمثل الذي قلت ينبغي أن يقال، لأن تشبيه الحسود إذا صبر


(1) البيتان لابن المعتز في ديوانه ص 181، والبيت الثاني في الديوان (دار صادر) هكذا:
علّلاني بصوت ناي وعود … واسقياني دم ابنة العنقود
(2) الأبيات لابن المعتز، وهي غير متتالية (انظر الديوان ص 18، 19).
(3) البيتان لابن المعتز، ولم أجدهما في الديوان (طبعة دار صادر).
(4) البيتان لصالح بن عبد القدوس في ديوانه ص 142، وفي التبيان في المعاني والبيان ص 268.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير