<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَهو حَسْبِي

الحمد لله ربّ العالمين، وصلى الله على سيّدنا محمّد وآله وصحبه وسلّم، وبعد:

فهذه نُبذة أذكر فيها أسماء حفّاظ هذه الأمّة، سمّيتها:

تَذْكِرَةُ الحُفَّاظِ

وَتَبْصِرةُ الأَيْقَاظِ

ورتبتها على حروف المعجم، واللهَ أسألُ أن ينفعني بها وجميعَ المسلمين، وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

وقد صنّف النَّاس في هذا الفنّ، فصنّف ابن الجوزي كتاب الحفّاظ، وقد رأيته وقد أخلّ بأكثرهم فإنّه لم يذكر إلا قريبا من مئة نفس، ومشى على غير اصطلاح المحدثين في ذلك، فذكر جماعة من الأذكياء ومن المهرة في علم النحو واللّغة، وقد صنّف الذّهبي "طبقات الحفّاظ"، لكنّي لم أرَ كتابه هذا.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير