فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

- الاقتصاد في المباحات:

قال ابن القيم: وقال لي يومًا شيخ الإسلام ابن تيمية -قدس الله روحه- في شيء من المباح: «هذا ينافي المراتب العالية، وإن لم يكن تركه شرطًا في النجاة. أو نحو هذا من الكلام» (1).

- الدلالة على من يفتي:

وذكر ابن القيم أنَّ على العالِم أن يتحرَّى في دلالته للمستفتي على غيره، وقال: «كان شيخنا -قدّس الله روحَه- شديد التجنُّب لذلك، ودللتُ مرَّة بحضرته على مفتٍ أو مذهب، فانتهرني، وقال: ما لك وله؟ دعه عنك. ففهمت من كلامه: إنك لتبوء بما عساه يحصل له من الإثم ولمن أفتاه» (2).

[[من رأى الشيخ بعد وفاته]]

قال ابن القيم: «وقد حدثني غير واحد ممن كان غير مائل إلى شيخ الإسلام ابن تيمية أنه رآه بعد موته وسأله عن شيء كان يشكل عليه من مسائل الفرائض وغيرها فأجابه بالصواب» (3).

قال ابن القيم: «وثمرة الرضى: الفرح والسرور بالرب تبارك وتعالى.


(1) «مدارج السالكين»: (2/ 26).
(2) «إعلام الموقعين»: (6/ 117).
(3) «الروح» (ص 115 - ابن كثير).

<<  <  ج: ص:  >  >>