<<  <  ج: ص:  >  >>

وهي امرأة من ذوات الأقدار، كلامها يدلّ على أنها ليست ممن يكذب ولا ترتضيه خلقًا، وهيئتها لا تقتضي ذلك، وأثنى عليها جماعة وعلى ديانتها.

وأخبرتنا بذلك في دار بعض الرؤساء بدمشق يوم الأحد الثامن عشر من ذي الحجة سنة ثمان وعشرين وسبع مئة، ويسمع كلامها جماعة وهم:

الشيخ عماد الدين إسماعيل بن كثير الشافعي، صِهْر الشيخ جمال الدين المِزّي. والشيخ نور الدين عليّ بن محمد بن عبد الغفار الشافعي المنتسب إلى أبي مسلم الخراساني. والشيخ زين الدين عمر بن قاسم ابن محمد بن خالد الحنبلي. وعلاء الدين علي بن عبد الله المعروف بابن بدوه. والأمير صلاح الدين يوسف بن علي بن يوسف التكريتي، ومحمد بن عباد الشجاعي عفا الله عنه (1).

...


(1) لعل مقيّد هذه الرؤى هو «محمد بن عباد الشجاعي» بدليل قوله: «عفا الله عنه».

<<  <  ج: ص:  >  >>