فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ظننته أو قريبًا منه. فقال: لي -رحمه الله-: وهذا كثيرًا يقع لي» (1).

* اطلاع شيخ الإسلام:

قال ابن القيم في معرض حديثه عن إجماع الرسل عليهم الصلاة والسلام على إثبات الفوقية لله سبحانه وتعالى:

وكذا أبو العباس أيضًا قد حكى ... إجماعَهم عَلَمُ الهدى الحرَّاني

وله اطلاع لم يكن من قبله ... لسواه من متكلِّم ولسان (2)

* وظائف الشيخ:

ذكر ابن القيم أن الشيخ تولى التدريس بمدرسة ابن الحنبلي (3).

* مواقف الشيخ في الإفتاء:

ذكر ابن القيم أن من فِقْه المفتي ونُصْحه إذا سأله المستفتي عن شيء فمنعه منه، وكانت حاجته تدعوه إليه أن يدلَّه على ما هو عِوَض له منه، ثم قال: «ورأيت شيخنا -قدس الله روحه- يتحرَّى ذلك في فتاويه مهما أمكنه، ومن تأمل فتاويه وجد ذلك ظاهرًا فيها» (4).


(1) «بدائع الفوائد»: (1/ 166 - دار عالم الفوائد)، ومثله في «جلاء الأفهام»: (ص 146 - 147 - دار عالم الفوائد)، و «تحفة المودود»: (ص 212 - دار عالم الفوائد).
(2) «الكافية الشافية»: (2/ 351 - دار عالم الفوائد).
(3) «إعلام الموقعين»: (3/ 542 - 543) وسيأتي نص كلامه في (أحوال الشيخ مع أهل عصره) (ص 95 - 96).
(4) «إعلام الموقعين»: (6/ 46 - 47).

<<  <  ج: ص:  >  >>