<<  <  ج: ص:  >  >>

وقوله: اجذبها، يروي مكانه انزعها. وقوله: صائت، بالصاد المهملة، معناه صحت، وفي المثل: (جاء بها صائي). و (صمت) إذا جاء بالماء الكثير، أي بالناطق /92 أ، والصامت.

وقد يقال: جاء بما ضاء على القلب، مثل ناء، والمراد بالبيت المرأة، وجملة الاستفهام أو النفي معارضة بين ليت الأولى وليت الثالثة المؤكدة لها، وهما حرفان، وليت الثانية اسم مرفوع بـ (ينفع)، والمراد بها اللفظة.

مسألة [131]

أجاز الكوفيون والأخفش إسناد فعل المفعول إلى غير المفعول به مع وجوده محتجبين بقراءة أبي جعفر: {لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [الجاثية: 14]، وقوله: [الرجز].

(لم يعن بالعلياء إلّا سيدا ... ولا شجى ذا الغي إلّا ذو هدى)

وقوله:

(وإنما يرضي المنيب ربه ... ما دام معنيًا بذكر قلبه)

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير