فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[شواهد باب الموصول]

ومسألة [30]

قد يقال اللذون رفعًا، قال: [الرجز].

(نحن اللذون صبّحوا صباحًا يومَ النُّخيلِ غارةً مِلْحاحا)

هذا الشعر أنشده أبو زيد في نوادره، وابن الأعرابي، وهو لرجل جاهلي من بني عقيل، واختلفا في اسمه، وبعده:

(نحنُ قتلنا الملك الجحجاحا ... ولم نَدَعْ لسارحٍ مراحا)

(نحن بنو خُويلدٍ صُراحا ... لا كذِب اليومَ ولا مُزاحا)

صبّحوا، بالتشديد: أتوا في الصباح، وصباحا: مصدر محذوف

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير