فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

نسخة فريدة من "نقائض جرير والأخطل" لأبي تمام (*)

توجد ترجمة أبي تمام حبيب بن أوس الطائي في المصادر التالية (1):

الوفيات [لابن خلكان]، وتاريخ ابن عساكر، والخزانة، والأغاني، والأنساب، ومروج الذهب، ونزهة الألبّاء، والمعاهد [= معاهد التنصيص]، ومقدمة شرح التبريزي على الحماسة، وكشف الظنون ... وغيرها ولا نجد في فهرس مؤلفاته كتابًا بعنوان "النقائض"، ولم نعثر على إحالة إليه في المصادر الأدبية. وكذا الأب صالحاني الذي حقق الكتاب (2) بجهود مشكورة لم يطلع على خبره، ولم يتضح له أهمية هذه النسخة التاريخية (المحفوظة في المكتبة بجامع السلطان بايزيد، باستانبول، برقم 5471)، ولم يقف بعد جهد طويل إلا على عبارة في الفهرست لابن النديم (3): "أسماء من ناقض جريرًا وناقضه جرير: نقائض جرير والأخطل، نقائض جرير وعمر بن لجأ ... الخ". ومن الواضح أن هذه العبارة لا تفيدنا باسم المؤلف، ولا تثبت أن هناك كتابًا بعنوان "نقائض جرير والأخطل" لأحد.

لنترك هذه القضية هنا, ولننتقل إلى "معرَّة النعمان" تلك المدينة التي أنجبت كثيرًا من مشاهير الرجال وعظمائهم، وقد ذكرنا أسرهم في كتابنا "أبو العلاء وما إليه" (4). منها أسرة بني سليمان التي امتازت من بين تلك الأسر، واشتهر منها


(*) نشر بالأردية في مجلة "معارف" عدد يونيو 1925، وقام بتعريبه وعلّق عليه محمَّد عزير شمس.
(1) ذكر هذه المصادر وغيرها ومواضع الترجمة فيها سزكين في كتابه (552، GAS II) وعمر رضا كحاله في معجم المؤلفين (183: 3)، والزركلي في الأعلام 170: 2 - 171.
(2) ونشره منسوبًا إلى أبي تمام في مجلة (381 - 21/ 321 - 1914/ 7 MFOB) في حلقات، ثم طبعه مستقلًا في بيروت 1922 م. وقد شك الميمني أخيرًا في صحة هذه النسبة في مقدمة تحقيق "الوحشيات" لأبي تمام، ورحج نسبته إلى الأصمعي حيث ورد ذكر كنيته "أبي سعيد" عدة مرات في الكتاب. وقد تبعه سزكين في ذلك في كتابه المذكور (11,320)، لكنه لم يذكر أن الميمنى أشار إليه، فليستدرك.
(3) ص 159.
(4) انظر: ص 12 - 22.

<<  <  ج: ص:  >  >>