فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أقدم كتاب في العالم على رأي أوجاويذان خرد (*)

كانت معرفتي بهذا الكتاب بادئ بدءٍ وأنا في غَيسات شبيبتي برامبور أدرس الفارسية في كتاب المعجم في آثار ملوك العجم (طبعة إيران سنة 1301 هـ) الذي ألفه الأديب فضل الله لنصرة الدين أحمد بن أتابك يوسف شاه قال ما معناه أن جاويذان خرد لهوشنك ترجمه الحسن بن سهل وزير المأمون وقد سرده أبو علي مسكويه في مقدمة كتابه (1) "مظهر آداب العرب والفرس".

ثم رأيت ترجمته الفارسية مطبوعة وأنا في بِشَاوَرَ طبعها الموبذ الباريسي (المسافر المظلوم مانك جي ليم جي هوشنك هاتريا الملقب بالدرويش الفاني) كذا كان يسمي نفسه كان رحل إلى إيران لجلب الكتب القديمة نحو سنة 1268 هـ فحصل على نسخة منها وطبعها بقطع صغير سنة 1294 هـ ببومباي في 436 ص. وهذه الترجمة عملها محمد حسين بن الحاج شمس الدين- سنة 1065 بأمر بعض أمراء صُوْبة (عمالة) مالوه (بالهند) وقد قدم وأخر وزاد وتصرف في الكتاب تصرفًا كثيرًا جريًا على سُنَة مسكويه وتبعه طابعها الموبذ فألحق بآخرها مواعظ ونصائح.

والكتاب لم أر ذكره في التواريخ القديمة العربية والفارسية أصلًا (2) بَلَى ذكره الخفاجي (3) وبهرام بن فرهاد البارسي صاحب شارستان جهارجمن المطبوع ببومباي


(*) هذا المقال قرأه العلامة السيد عبد العزيز الميمني الراجكوتي الأستاذ في جامعة عليكرة من بلاد الهند وأحد أعضاء المجمع العلمي العربي - في مؤتمر المستشرقين الخامس (للهند) في جلسته المنعقدة في 23 نوفمبر سنة 1928 م في لاهور. ونشره في مجلة المجمع على حلقتين 9/ 129 - 139، 193 - 200.
(1) ليس هذا الاسم لكتاب مسكويه الموجود بخزانة رامبور.
(2) في حفظي أني قرأت اسمه في بعض تآليف الجاحظ أو غيره ولكن فاتني تقييده.
(3) طراز المجالس ص 108.

<<  <  ج: ص:  >  >>