فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ولم يذكره في المجروحين. بل لمّا ترجم لداود بن عفان في المجروحين (1/ 292 - 293)، وبين كذبه بنسخةٍ وضعها على أنس (رضي الله عنه)، ذكر أنه كتبها عن عمّار بن عبد المجيد. فلم يُخالج ابنَ حبان شكٌّ في شيخه، وإنما ألقى بتبعة هذه النسخة على داود. لا كالخطيب، الذي قرن عمارًا بداود، وكأنّ الشك يحوم حولهما. وأنَّى يقع الشكُّ في عمّار؟! والنسخةُ يرويها غيره عن داود، كما تجده في ترجمة داود في (اللسان).

ثم ابنُ حبان أدرى بشيخه!

[129] عمر بن شعيب بن محمد بن عبد الله بن عَمرو بن العاص، أخو عَمرو:

روى عن: أبيه، عن جدّه.

وروى عنه: عبد الملك بن قدامة.

قال الحارث بن أبي أسامة -كما في بغية الباحث (رقم 755)، وابن سعد في طبقاته (القسم المتمّم الذي بتحقيق زياد محمد منصور: 122)؛ قالا: "حدثنا يزيد بن هارون: حدثنا عبد الملك بن قدامة: أخبرني عمر بن شعيب (أخو عَمرو)، عن أبيه، عن جدّه، قال: كانت أمُّ عبد الله بنتُ نُبَيْهِ بنِ الحجّاج. تلطف برسول الله - صلى الله عليه وسلم -،

<<  <  ج: ص:  >  >>