فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

قال: "استعينوا بالقيلولة على القيام، وبالسحور على الصيام؟ ". قال أبي: هؤلاء مجهولون".

قلت: مروان بن معاوية الفزاري مشهور، فلم يَبْقَ من يستحق أن يوصف بالجهالة إلا من بينه وبين أبي هريرة (رضي الله عنه).

وقد تحرّف اسم (المسور) في المطبوعة إلى (المور) بحذف السين، والتصويب من مخطوطتين للكتاب؛ الأولى: نسخة أحمد الثالث، مصورة على شريط في مركز البحوث بجامعة أم القرى (رقم 33 / حديث) = (71 / ب). والثانية: نسخة تشستربيتي، في مركز البحوث أيضًا (رقم 937 / حديث).

[179] مَعْبَدُ بن نُبَاتة:

روى عن: محمَّد بن عَمرو بن عطاء.

وروى عنه: إبراهيم بن محمَّد بن أبي يحيى الأسلمي.

قال محمَّد بن الحسن الشيباني في الحجة (1/ 66): "أخبرنا إبراهيم بن محمَّد المديني، قال: أخبرنا معبد بن نُباتة الجشمي (نِسْبَتُهُ في الأصل مهملة الحروف)، عن محمَّد بن عَمرو بن عطاء، عن عروة بن الزبير، عن عائشة (رضي الله عنها)، قالت: قبّلني رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - وهو متوضئ، ثم صَلَّى، ولم يُحْدِثْ وُضُوءًا".

<<  <  ج: ص:  >  >>