فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ذبح قبل أن يرمي؟ قال: لا حرج. ثم قال - صلى الله عليه وسلم -: عبادَ الله، وضع الله عزَّ وجلَّ الحرج والضيق، وتعلّموا مناسككم فإنها من دينكم".

سُئل أبو حاتم الرازي عن هذا الحديث -كما في العلل لابنه (1/ 277 رقم 280) - فقال: "بين حجاج بن أرطاة وعبادة بن نُسَيّ: محمَّد بن سعيد الأردني، وأبو زُبيد لا أعرفه".

قلت: ولم يعرفه العَيْني ولا غيره ممن صنّف في رجال (شرح معاني الآثار) للطحاوي، فانظر: تراجم الأحبار للمظاهري (4/ 426)، وكشف الأستار لأبي تراب السِّندِهِيّ (124).

وانظر ترجمته في: الكنى لابن منده (رقم 3117).

[[216] أبو الزهراء خادم أنس بن مالك (رضي الله عنه)]

روى عن: أنس بن مالك (رضي الله عنه).

وروى عنه: خلف بن عقبة القشيري.

أخرج حديثه البزار -كما في كشف الأستار (رقم 3097)، والطبراني في الدعاء (رقم 732)؛ من طريق خلف بن عقبة، عن أبي الزهراء، عن أنس (رضي الله عنه)، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، أنه قال: "من قال دُبُرَ الصلاة [وعند الطبراني: من قال حين ينصرف من

<<  <  ج: ص:  >  >>