فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

مبارك الإبل، وإنكم لن تنالوا من دنياهم شيئًا إلا نالوا من دينكم أفضل منه" -يعني أئمة الجَوْر ..

وروى عنه: يحيى بن محمَّد البخاري.

قال عنه الخطيب في تلخيص المتشابه في الرسم (1/ 340 رقم 549): "شيخ في عداد المجهولين".

[[10] إدريس بن علي]

روى عن: يحيى بن ضُرَيْس البجلي الرازي.

وروى عنه: محمَّد بن يوسف الضبي مولاهم أبو جعفر ابن التركي (ت 295 هـ) [وثقه الخطيب في تاريخ بغداد (3/ 395 - 396)].

قال أبو نعيم في حلية الأولياء (7/ 262): "حدثنا أحمد بن جعفر ابن سلم: حدثنا محمَّد بن يوسف التركي: حدثنا إدريس بن علي: حدثنا يحيى بن ضريس: حدثنا مسعر، عن قتادة، عن الحسن، عن عمران بن حصين، أنّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "إن هذا الأمر لا يزداد إلا شدّة، ولا يزداد الناس إلا شُحًّا ولا تقوم الساعة إلا على شرار النّاس".

قال أبو نعيم عقبه: "تفرّد به إدريس عن يحيى".

قلت: وهذا إسنادٌ منكر؛ فانظر (المرسل الخفي وعلاقته بالتدليس) (2/ 808 - 809).

<<  <  ج: ص:  >  >>