تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

سبعين رجلاً من جلة أصحابه وكبار إخوانه حتى قيل إنه لم يبق في المسجد يومها أحد إلا وحضر الطعام وأكلوا جميعًا باسم الله.

[الأمر بالحجاب]

مكث الحاضرون المدعوون في بيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقتًا طويلاً أطول من اللازم ومن المألوف يتحدثون ويتسامرون ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - مشغول بينهم وبين زوجته زينب حتى إنه تأذى من ذلك ولكنه أخفاه في نفسه وفي هذا نزل قوله تعالى: {يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ ... } [الأحزاب: 53].

[فرحة زينب - رضي الله عنها -]

قالت زينب - رضي الله عنها -: لما جاء الرسول بتزويج رسول الله إياي جعلت لله علي صوم شهرين.

فلما دخل علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كنت لا أقدر أن أصومها في حضر ولا في سفر تصيبني فيه القرعة، فلما أصابتني القرعة في المقام صمتها، ولقد وصفتها أم سلمة أم المؤمنين - رضي الله عنها - فقالت: كانت لرسول الله معجبة وكان يستكثر منها وكانت امرأة صالحة صوامة قوامه (تجيد الصناعة باليد كالخياطة والغزل وغير ذلك) تتصدق بذلك كله على الناس.

[مفاخرتها نساء النبي - صلى الله عليه وسلم - وإعجابها بنفسها]

كان فد سبق لنا القول عن إعجاب زينب بنفسها في الجمال والمال والحسب، وكان ذلك من أعراف الجاهلية والسبب المباشر في تأخر زواجها، ولقد كان من هموم النبي - صلى الله عليه وسلم - في بناء الشخصية أن

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير