<<  <  ج: ص:  >  >>

رضي الله عنه أنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "إِنَّ الشَّيطَانَ يَنْفِرُ مِن البَيْتِ الّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ البَّقَرَة" (1).

ورَوَى الحاكم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "سُورَةُ البَّقَرَة فِيهَا آيةٌ هِيَ سَيِّدَةُ آيِ الْقُرْآنِ، لا تُقْرَأُ في بَيْتٍ وَفِيهِ شَيْطَان إلَّا خَرَجَ مِنْهُ؛ آيةُ الكُرْسِي" (2).

وروى البَزَّار أنه - صلى الله عليه وسلم - قال لعبد الله الأسلمي: "تَعَوَّذ بِقُل هُوَ اللهُ أَحَد، وقُل أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَق، وقُل أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاس، فَمَا تَعَوَّذَ العِبَادُ بِمِثِلِهنَّ" (3).

وَرَوَى الترمذي: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتعوَّذ من الجان وعين الإِنسان حتى نزلت المعوِّذتان، فلما نزلتا أخذ بهما، وترك ما سواهما (4).

وفي الصحيحين عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: "مَنْ قَالَ لاَ إِللهَ إلا الله وَحْدَهُ لاَ


(1) أخرجه مسلم في صحيحه ح (1821) كتاب الصلاة، باب استحباب صلاة النافلة في بيته.
(2) أخرجه الترمذي في جامعه ح (2878) كتاب فضائل القرآن 5/ 145، والحاكم في المستدرك ح (3026) 2/ 285، وإسناده ضعيف فيه حكيم بن جُبير. قال أحمد: ضعيف الحديث، مضطرب. وقال الجوزقاني: كذاب. وضعفه ابن معين، وشعبة، والنسائي، وغيرهم. انظر: تهذيب التهذيب 1/ 472.
(3) أخرجه النسائي في السنن الكبرى ح (7845) 4/ 439، وقال الهيثمي في المجمع: رواه البزار ورجاله رجال الصحيح 7/ 149.
(4) أخرجه الترمذي في جامعه ح (2085) 4/ 345، والنسائي في الكبرى ح (7930) 4/ 458، وابن ماجه في السنن ح (3511) 2/ 1161، وإسناده صحيح. انظر: صحيح ابن ماجه 3/ 176.

<<  <  ج: ص:  >  >>