تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

بسم الله الرحمن الرحيم

وبه أستعين

أخبرنا الشيخ الإمام العالم سيد القرّاء، ضياء الدين أبوبكر محمد بن يوسف بن أبي بكر الطبري بدمشق سنة ست وتسعين وخمسمائة قال: قرئ على سيد الرؤساء أبي الفرج مسعود بن الحسن الثقفي وأنا أسمع في جمادى الآخرة سنة سبع وخمسين وخمسمائة:

24 - أَخْبَرَكُمُ الْمُطَهَّرُ أَبُو الْفَضْلِ الْبَزَّانِيُّ ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ التَّاجِرُ ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْعَلاءِ الْجَوْزَجَانِيُّ ثنا الْعَبَّاسُ ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ثنا شَيْبَانُ عَنْ فِرَاسٍ عَنِ الشَّعْبِيِّ حَدَّثَنِي جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ

أَنَّ أَبَاهُ اسْتُشْهِدَ يَوْمَ أُحُدٍ وَتَرَكَ بَنَاتٍ وَتَرَكَ عَلَيْهِ دَيْنًا فَلَمَّا حَضَرَ جِدَادُ النَّخْلِ قَالَ أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ قَدْ عَلِمْتَ أَنَّ وَالِدِي قَدِ اسْتُشْهِدَ يَوْمَ أُحُدٍ وَتَرَكَ دَيْنًا كَثِيرًا وَأَنِّي أُحِبُّ أَنْ يَرَاكَ الْغُرَمَاءُ فَقَالَ اذْهَبْ فَبَيْدِرْ كُلَّ تَمْرٍ عَلَى نَاحِيَةٍ فَفَعَلْتُ ثُمَّ دَعَوْتُهُ فلما نظروا إليه كأنهم أُغْرُوا بِي تِلْكَ السَّاعَةِ فَلَمَّا رَأَى مَا يَصْنَعُونَ أَطَافَ حَوْلَ أَعْظَمِهِمْ بَيْدَرًا ثَلاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ جَلَسَ عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ ادْعُ أَصْحَابَكَ فَمَا -[40]- زَالَ يَكِيلُ لَهُمْ حَتَّى أَدَّى اللَّهُ عَنْ وَالِدِي أَمَانَتَهُ وَأَنَا أَرْضَى أَنْ يُؤَدِّيَ اللَّهُ أَمَانَةَ وَالِدِي وَلا أَرْجِعَ إِلَى أَخَوَاتِي بِتَمْرَةٍ فَسَلَّمَ اللَّهُ الْبَيَادِرَ كُلَّهَا حَتَّى أَنِّي أَنْظُرُ إِلَى الْبَيْدَرِ الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَنْقُصْ تَمْرَةً وَاحِدَةً

هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ أَوْرَدَهُ الْبُخَارِيُّ عَنْ أحمد بن أبي سُرَيْجٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ مُوسَى هَذَا عَنْ شَيْبَانَ هَذَا.

سَاوَيْتُ فِي هَذَا الْحَدِيثِ شَيْخَ الْوَقْتِ .. .. (1) أَبَا الْوَقْتِ مِنْ حَيْثُ العدد.


(1) وقع في الأصل بياض بمقدار كلمة

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير