<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ولا نعني بذلك أصول الفقه، بل أصول الدين عند الفريقين من جذورها الأولى.

[مسألة التقية]

وأول موانع التجاوب الصادق بإخلاص بيننا، وبينهم ما يسمونه "التقية" (1) فإنها عقيدة دينية، تبيح لهم التظاهر لنا بغير ما يبطنون، فينخدع سليم القلب منا بما يتظاهرون له به من رغبتهم في التفاهم والتقارب وهم لا يريدون ذلك ولا يرضون به ولا يعملون له (2)، إلا على أن يبقى من الطرف الواحد مع بقاء الطرف الآخر في عزلته لا يتزحزح عنها قيد شعرة. ولو توصل ممثلوا دور التقية منهم إلى إقناعنا بأنهم خطوا نحونا بعض الخطوات، فإن جمهور الشيعة كلهم من خاصة وعامة يبقى منفصلاً عن ممثلي هذه المهزلة، ولا يسلّم للذين يتكلمون باسمه بأن لهم حق التكلم باسمه.

[الطعن في القرآن الكريم]

وحتى القرآن الذي كان ينبغي أن يكون المرجع الجامع لنا، ولهم على التقارب نحو الوحدة، فإن أصول الدين عندهم قائمة من جذورها على تأويل آياته، وصرف معانيها إلى غير ما فهمه منها الصحابة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وإلى غير ما فهمه منها أئمة الإسلام عن الجيل الذي نزل عليه القرآن. بل إن أحد كبار علماء النجف، وهو الحاج ميرزا


(1) [قال الألباني: عند الشيعة مسألة يبنون عليها كثير من مسائلهم تسمى بالتقية]
(2) [قال الألباني: هنا مثال على التقية يضحك ويبكي في آن واحد، قرأت لأحد مؤلفيهم في العصر الحاضر كتاب صغير في الفقه الشيعي تحت عنوان (محرمات الصلاة) يقول (القبض إلا تقية) يعني من محرمات الصلاة القبض (وضع اليمنى على اليسرى) في الصلاة إلا تقية، شيء فظيع، يعني حرام على الشيعي يضع يمينه على يساره إلا تقية، يعني كأنهم يقولون لأفرادهم الشيعة إذا صليتم مع الشيعة فحرام أن تضع اليد اليمنى على اليسرى، أما إذا صليتم مع أهل السنة جاز، لأجل ماذا؟ لأجل أن تضلونهم ولا تظهرون أمامهم أن مذهبكم شيعة، هذه هي التقية]

(تتمة)
علق الشيخ محمد نصيف -رحمه الله تعالي- على موضوع التقية هنا فقال:
"التقية إنما تجوز للمستضعفين الذين يخشون ألا يثبتوا علي الحق، والذين ليسوا بموضع القدوة للناس، وهؤلاء يجوز أن يأخذوا بالرخصة، أما ألو العزم من الأئمة الهداة فإنهم يأخذون بالعزيمة ويحتملون الأذي ويثبتون، وفي سبيل الله ما يلقون، وقد كان أصحاب رسول الله (صلي الله عليه وسلم) أعزاء كما شهد لهم القرآن بذلك، (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون)، فلا يجوز أن يكون الأعزاء من خاصة أصحابه (صلي الله عليه وسلم) كعلي وابن عباس رضي الله عنهما منافقين ولا أذلاء حتي يأخذوا بالتقية، قال ابن تيمية -وهو المجد، جد شيخ الإسلام-: "بل هذه صفة الرافضة، شعارهم الذل، ودثارهم النفاق والتقية، ورأس مالهم الكذب والأيمان الفاجرة، ويكذبون علي جعفر الصادق أنه قال: "التقية ديني ودين آبائي" وقد نزه الله أهل البيت عن ذلك ولم يحوجهم إليه فكانوا من أصدق الناس وأعظمهم إيماناً، فدينهم التقوي لا التقية" ا. هـ

فعقب الألباني على كلامه هذا - جوابا على من استدل بالآية الكريمة (إلا أن تتقوا منهم تقاة)، فقال:
المعلق كرجل عالم يشير إلى المسألة الهامة من وجهة نظر الشيعة، الخلافية بيننا وبينهم، هم يقولون أن علي بن أبي طالب هو الخليفة الأول ولكن أبو بكر وعمر وعثمان بغوا عليه واعتدوا عليه وأخذوها منه غصبا
أهل السنة يقولون كيف هذا؟ وعلي بن أبي طالب إذا ما كان أشجع الناس فهو من أشجع الناس بلا شك، فكيف سكت عن هذا الحق الذي سلب منه رغما عنه وهو سيد الشجعان؟ الجواب: تقية، تقية، كل ضلاله يسترونها بكلمة تقية
فهو يرد عليهم: لا يجوز أن يكون كبار أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام كعلي وابن عباس على اعتبار أنه من أصحابه أن يكونوا أذلاء خنوعين خاضعين للطغاة على زعم الشيعة وإنما كما قال تعالى (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون)

<<  <   >  >>