فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[مقالات الروافض]

1 - قول الروافض في التجسيم

واختلفت الروافض أصحاب الإمامة في التجسيم وهم ست فرق:

الهشامية 1:

1 - فالفرقة الأولى الهشامية أصحاب هشام بن الحكم الرافضي.

يزعمون أن معبودهم جسم وله نهاية وحد طويل عريض عميق طوله مثل عرضه وعرضه مثل عمقه لا يوفي بعضه على بعض ولم يعينوا طولاً غير الطويل وإنما قالوا: "طوله مثل عرضه" على المجاز دون التحقيق وزعموا أنه نور ساطع له قدر من الأقدار في مكان دون مكان كالسبيكة الصافية يتلألأ كاللؤلؤة المستديرة من جميع جوانبها ذو لون وطعم ورائحة ومجسة لونه هو طعمه وطعمه هو رائحته ورائحته هي مجسته وهو نفسه لون ولم يعينوا لوناً ولا طعماً هو غيره وزعموا أنه هو اللون وهو الطعم وأنه قد كان لا في مكان ثم حدث المكان بأن تحرك البارئ فحدث المكان بحركته فكان فيه وزعم أن المكان هو العرش.

وذكر أبو الهذيل2 في بعض كتبه إن هشام بن الحكم قال له: إن ربه جسم ذاهب جاء فيتحرك تارة ويسكن أخرى ويقعد مرة ويقوم أخرى وأنه


1 الهشامية: التنبيه: 26 الفرق بين الفرق: 22 و 49 - 52, 157 التبصير: 42 الملل والنحل: 1/ 149 - 151 منهاج السنة النبوية: 1/ 203 اعتقادات فرق المسلمين: 43, 63 الفرق الإسلامية: 44 - 45 الخطط المقريزية: 2/ 253 وعن اختلاف الروافض انظر منهاج السنة النبوية: 1/ 207 - 208.
2 أبو الهذيل: اسمه محمد بن الهذيل بن عبد الله بن مكحول العبدي كان شيخ المعتزلة في البصرة كان يحسن الجدال وصاحب حجة قوية يكثر من استعمال الأدلة والإلزامات اختلف في ميلاده فمن قائل: سنة 131هـ وسنة 134هـ و136هـ وكان الاختلاف في سنة وفاته أيضا فمن قائل: 226هـ أو 227هـ أو 235هـ و 239هـ انظر وفيات الأعيان برقم 578 العبر طبقات المعتزلة والفرق بين الفرق 92 شذرات الذهب ونكت الهمين في نكت العميان للصفدي: 227 - 279.

<<  <  ج: ص:  >  >>