فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

5 - قول الرافضة في القرآن

واختلفت الروافض في القرآن1.

وهم فرقتان:

1 - فالفرقة الأولى منهم هشام بن الحكم وأصحابه.

يزعمون أن القرآن لا خالق ولا مخلوق وزاد بعض من يخبر على المقالات في الحكاية عن هشام فزعم أنه كان يقول: لا خالق ولا مخلوق ولا يقال أيضاً غير مخلوق لأنه صفة والصفة لا توصف.

وحكى زرقان عن هشام بن الحكم أنه قال: القرآن على ضربين: إن كنت تريد المسموع فقد خلق الله -عز وجل- الصوت المقطع وهو رسم القرآن فأما القرآن فهو فعل الله مثل العلم والحركة لا هو هو ولا غيره.

2 - والفرقة الثانية منهم يزعمون أنه مخلوق محدث لم يكن ثم كان كما تزعم المعتزلة والخوارج وهؤلاء قوم من المتأخرين منهم.


1 منهاج السنة النبوية: 1/ 208.

<<  <  ج: ص:  >  >>