فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

16 - قول الروافض في علم الإمام

واختلفت الروافض في الإمام: هل يعلم كل شيء أم لا؟

وهم فرقتان:

1 - فالفرقة الأولى منهم: يزعمون أن الإمام يعلم كل ما كان وكل ما يكون ولا يخرج شيء عن علمه من أمر الدين ولا من أمر الدنيا.

وزعم هؤلاء أن الرسول كان كاتباً ويعرف الكتابة وسائر اللغات.

2 - والفرقة الثانية منهم: يزعمون أن الإمام يعلم كل أمور الأحكام والشريعة وإن لم يحط بكل شيء علماً لأنه القيم بالشرائع والحافظ لها ولما يحتاج الناس إليه فأما ما لا يحتاجون إليه فقد يجوز أن لا يعلمه الإمام.

<<  <  ج: ص:  >  >>