فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

26 - قول الروافض في التحكيم

واختلفت الروافض في التحكيم.

وهم فرقتان:

1 - فالفرقة الأولى منهم: يزعمون أن علياً إنما حكم للتقية وأنه مصيب في تحكيمه للتقية وأن التقية تسعه إذا خاف على نفسه.

واعتلوا في ذلك بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في تقية في أول الإسلام يكتم الدين.

2 - والفرقة الثانية منهم: يزعمون أن التحكيم صواب على أي وجه فعله على التقية أو على غير التقية.

<<  <  ج: ص:  >  >>