فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

250 - هل يقال للإنسان فاعل على الحقيقة؟

واختلفوا هل يقال أن الإنسان فاعل على الحقيقة؟:

1 - فقالت المعتزلة كلها إلا الناشي: إن الإنسان فاعل محدث ومخترع ومنشئ على الحقيقة دون المجاز.

2 - وقال الناشي: الإنسان لا يفعل في الحقيقة ولا يحدث في الحقيقة وكان لا يقول أن البارئ يحدث كسب الإنسان فلزمه محدث لا لمحدث في الحقيقة ومفعول لا لفاعل في الحقيقة.

3 - وكثير من أهل الإثبات يقولون: إن الإنسان فاعل في الحقيقة بمعنى مكتسب ويمنعون أنه محدث.

4 - وبلغني أن بعضهم أطلق في الإنسان أنه محدث في الحقيقة بمعنى مكتسب.

5 - ورأيت منهم من إذا سألوه هل الإنسان فاعل في الحقيقة؟ قال: هذا كلام على أمرين: إن أردتم أنه خالق في الحقيقة فهذا خطأ وإن أردتم أنه مكتسب فهو مكتسب فإذا قالوا له: فتقول أنه فاعل بمعنى مكتسب؟ قال: إن أردتم أنه مكتسب فنعم هو مكتسب وكلما سألوه عن لفظة يفعل قسم الأمر على وجهين على سبيل ما حكيناه وهذا قول الكوشاني.

6 - وبلغني أن يحيى بن أبي كامل قال: لا أقول أن البارئ يفعل إلا على المجاز ولا أقول أن الإنسان يفعل إلا على المجاز والحقيقة في الإنسان أنه مكتسب وفي البارئ أنه خالق.

7 - وبلغني أن برغوثاً قيل له مرة: أتزعم أن البارئ فاعل؟ فقال: لا أقول ذلك لأن يفعل تهجين في الاستعمال يقال للإنسان بئس ما فعلت! فألزم أن لا يكون البارئ خالقاً تهجين في نص القرآن قال الله -عز وجل-: {وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً} [العنكبوت: 17] فهجنهم بذلك وما كان تهجيناً في نص القرآن فهو أغلظ مما كان تهجيناً في استعمال العامة.

8 - وسمعت أحمد بن سلمة الكوشاني وكان من أصحاب الحسين النجار يقول لا أزعم أن البارئ يفعل الجور لأن هذا القول يوهم أنه جائر وهذا القول منه غلط عندي.

9 - ومن أهل الإثبات من يقول: إن الله يفعل في الحقيقة بمعنى يخلق وإن

<<  <  ج: ص:  >  >>