فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

38 - قولهم في الأسماء والصفات

واختلفت الزيدية في الأسماء والصفات.

وهم فرقتان:

1 - فالفرقة الأولى منهم أصحاب سليمان بن جرير الزيدي.

يزعمون أن البارئ عالم بعلم لا هو هو ولا غيره وأن علمه شيء قادر بقدرة لا هي هو ولا غيره وأن قدرته شيء وكذلك قولهم في سائر صفات النفس كالحياة والسمع والبصر وسائر صفات الذات ولا يقولون أن الصفات أشياء.

ويقولون: وجه الله هو الله ويزعمون أن الله - سبحانه - لم يزل مريداً وأنه لم يزل كارهاً للمعاصي ولأن يعصى وأن الإرادة للشيء هي الكراهة لضده وكذلك لم يزل راضياً ولم يزل ساخطاً وسخطه على الكافرين هو رضاه بتعذيبهم ورضاه بتعذيبهم هو سخطه عليهم ورضى الله عن المؤمنين هو سخطه أن يعذبهم وسخطه أن يعذبهم هو رضاه أن يغفر لهم وقالوا: ولا نقول سخطه على الكافرين هو رضاه عن المؤمنين.

2 - والفرقة الثانية منهم يزعمون أن البارئ -عز وجل- عالم قادر سميع بصير بغير علم وحياة وقدرة وسمع وبصر وكذلك قولهم في سائر صفات الذات ويمنعون أن يقولوا: لم يزل البارئ مريداً ولم يزل كارها ولم يزل راضيا ولم يزل ساخطا.

<<  <  ج: ص:  >  >>