فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

39 - قول الزيدية في قدرة البارئ على الظلم والكذب

واختلفت الزيدية في البارئ -عز وجل- هل يوصف بالقدرة على أن يظلم ويكذب.

وهم فرقتان:

1 - فالفرقة الأولى منهم: أصحاب سليمان بن جرير الزيدي يزعمون أن البارئ لا يوصف بالقدرة على أن يظلم ويجور ولا يقال لا يقدر لأنه يستحيل أن يظلم ويكذب وأحالوا قول القائل: "يقدر الله على أن يظلم ويكذب" وأحالوا سؤاله.

وكان سليمان بن جرير يجيب عن قول القائل: "يقدر الله على ما علم أنه لا يفعله؟ ". إن هذا الكلام له وجهان: إن كان السائل يعني ما علمه أنه لا يفعله مما جاء الخبر بأنه لا يفعله فلا يجوز القول يقدر عليه ولا لا يقدر عليه لأن القول بذلك محال وأما ما لم يأت به خبر فإن كان مما في العقول دفعه فإن الله -عز وجل- لا يوصف به وأن من وصفه به محيل فالجواب في ذلك مثل

<<  <  ج: ص:  >  >>