تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

معنى الحرف فى اللّغة:

إذا كان حديث نزول القرآن على سبعة أحرف قطعى الثبوت يفيد العلم اليقينى الضرورى عند من ذهب إلى أنه متواتر، أو العلم اليقينى النظرى عند ابن الصلاح وغيره، فإنه ظنى الدلالة للإجمال فى الأحرف السبعة، إذ لا يتعين المراد منها، وقبل أن نذكر آراء العلماء فى المراد بالأحرف السبعة، فإنه يجدر بنا أن نعرف معنى الحرف فى اللّغة، حتى يساعدنا هذا فى بحث آراء العلماء على التنظير والاختيار.

قال ابن فارس «1»: «الحاء والراء والفاء ثلاثة أصول: حد الشيء، والعدول، وتقدير الشيء».

فأما الحد، فحرف كل شىء حده، كالسيف وغيره، ومنه الحرف، وهو الوجه، تقول: هو من أمره على حرف واحد، أى طريقة واحدة، قال الله تعالى:

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلى حَرْفٍ «2»، أى على وجه واحد، وذلك أن العبد يجب عليه طاعة ربه تعالى عند السّراء والضرّاء، فإذا أطاعه عند السرّاء وعصاه عند الضرّاء، فقد عبده على حرف، ألا تراه قال تعالى: فَإِنْ أَصابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ، وَإِنْ أَصابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلى وَجْهِهِ «3» ...

والأصل الثانى: الانحراف عن الشيء، يقال: انحرف عنه ينحرف انحرافا، وحرفته أنا عنه، أى عدلت به عنه، ولذلك يقال: محارف، وذلك إذا حورف كسبه فميل به عنه، وذلك كتحريف الكلام، وهو عدله عن جهته، قال تعالى:

يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ «4»، وفى المائدة: يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَواضِعِهِ «5».


(1) أحمد بن فارس بن زكريا القزوينى الرازى أبو الحسن من أئمة اللّغة والأدب- ت 395 هـ (الأعلام 1/ 184).
(2) الحج: 11
(3) الحج: 11
(4) النساء: 46
(5) الآية: 41

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير