تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

من لغات سبع، فيكون إطلاق الحرف على كل كلمة منها على سبيل المجاز، من إطلاق الجزء وإرادة الكل.

تحديد اللّغات السبع:

واختلف أصحاب هذين الرأيين فى تحديد اللّغات السبع:

(أ) فقال أبو حاتم السجستانى «1»: نزل القرآن بلغة قريش، وهذيل، وتميم، وأزد، وربيعة، وهوازن، وسعد بن بكر.

قال أبو على الأهوازى «2»: سمعت أبا عبد الله محمد بن المعلى الأزدى «3» بالبصرة يقول: سمعت أبا بكر محمد بن دريد الأزدى «4» يقول: سمعت أبا حاتم سهل بن محمد السجستانى يقول: معنى سبعة أحرف: سبع لغات من لغات العرب، وذلك أن القرآن نزل بلغة قريش، وهذيل، وتميم، وأزد، وربيعة، وهوازن، وسعد بن بكر «5»


(1) سهل بن محمد بن عثمان السجستانى، إمام البصرة فى النحو والقراءات واللّغة والعروض، له ثلاثون كتابا ونيف، منها: المختصر فى النحو على مذهب الأخفش وسيبويه، والأضداد، توفى سنة 248 هـ، وقيل: 250 هـ (انباه الرواة للقفطى 2/ 58).
(2) الحسن بن على بن إبراهيم بن يزداد، مقرئ الشام فى عصره- ت 446 هـ (ميزان الاعتدال للذهبى، تحقيق على البجاوى 1/ 512، ط. دار المعرفة- بيروت).
(3) محمد بن المعلى بن عبد الله الأسدي، أبو عبد الله الأزدى النحوى اللّغوى، كان حيا قبل سنة 315 هـ (بغية الوعاة ص 106، ومعجم المؤلفين لكحالة 12/ 42 ط. دمشق).
(4) محمد بن الحسن بن دريد، أبو بكر الأزدى اللّغوى الشافعى، يقال له: أشعر العلماء، وأعلم الشعراء، (ت 321 هـ)، من تصانيفه: كتاب الجمهرة فى اللّغة، وكتاب الاشتقاق، وكتاب غريب القرآن (انباه الرواة 3/ 92، وبغية الوعاة ص 30).
(5) المرشد الوجيز ص 93، 94

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير