تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

ويقول القرّاء: إنها من طريق التلاوة وكيفية النطق بها، من إظهار وإدغام، وتفخيم وترقيق، وإمالة وإشباع، ومد وقصر، وتخفيف وتليين، وتشديد.

ويقول الصوفية: إنها الزهد والقناعة مع اليقين، والحزم والخدمة مع الحياء، والكرم والفتوة مع الفقر، والمجاهدة والمراقبة مع الخوف، والرجاء والتضرع والاستغفار مع الرضا، والشكر والصبر مع المحاسبة والمحبة، والشوق مع المشاهدة «1».

وهذه الأقوال يحرص فيها أصحاب كل علم على أن يرفعوا من مكانة علمهم، واصطلاحات فنهم، فيحملون الأحرف السبعة على وجوه العلم لديهم، وهى أقوال لا سند لها من الأثر، ولا وجه لها من النظر، والدافع لها عصبية أهل الفن لفنهم، واعتزازهم به، وتقوية أواصره بالقرآن الكريم اعتزازا بعلمهم.

[الرأى الرابع فى المراد بالأحرف السبعة]

وذهب جماعة إلى أن المراد بالأحرف السبعة وجوه التغاير السبعة التى وقع فيها الاختلاف، وهى الوجوه التى ذكرها ابن قتيبة حيث قال: «وقد تدبرت وجوه الاختلاف فى القراءات فوجدتها سبعة أوجه» ثم عدّها وضرب أمثلة لها «2».

وأخذ كلام ابن قتيبة ونقّحه آخرون، وحكى نظيره القرطبى «3» عن القاضى أبى بكر الباقلانى «4»، ونقل هذه الوجوه كلها ابن الجزرى «5» فى كتابه «النشر» «6».


(1) البرهان فى علوم القرآن 1/ 225 - 226
(2) تأويل مشكل القرآن ص 28
(3) محمد بن أحمد بن أبى بكر بن فرح الأنصارى الخزرجى، الأندلسى أبو عبد الله القرطبى، من كبار المفسرين من أهل قرطبة، من كتبه: «الجامع لأحكام القرآن» ويعرف بتفسير القرطبى- توفى سنة 671 هـ (الديباج المذهب/ 317).
(4) انظر تفسير القرطبى 1/ 45
(5) هو أبو الخير محمد بن محمد بن محمد بن على بن يوسف الشهير بابن الجزرى، امام المقرئين فى عصره، أشهر مؤلفاته: «النشر فى القراءات العشر» و «غاية النهاية فى طبقات القراء» - ت 833 هـ (طبقات الحفاظ للسيوطى 3/ 85).
(6) انظر «النشر فى القراءات العشر» بتحقيق على محمد الصباغ، ط. مصطفى محمد 1/ 27، 28

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير