<<  <  ج: ص:  >  >>

ثانياً: المذاهب الاقتصادية اللادينية:

-المذهب الطبيعي الفيزيوقراطي:

كانت المسألة الاقتصادية من أبرز المشكلات التي تصدى لها فلاسفة ومفكرو عصر التنوير -كما يسمى- في القرن الثامن عشر، وهو العصر الذي بدأت فيه العلوم والآداب تستقل عن المؤثرات الدينية بدرجة ملحوظة.

في ذلك العصر أخذت أوروبا الهاربة من نير الإقطاع وأغلال الكنيسة تبحث عن أنظمة ومناهج جديدة متحررة من التلازم التقليدي بين الشئون الحيوية وبين القواعد الأخلاقية الذي كان منهج القرون الوسطى.

وكانت الجفوة العميقة بين العلم والدين- التي مر الحديث عنها سلفاً - أبرز العوامل في انفصال النظريات الاقتصادية وغيرها عن المثل والقيم الدينية، وولادة الإله الذي عبده عصر التنوير بسذاجة متناهية: (الطبيعة).

كان لكل زاوية من زوايا الحياة مذهبها الطبيعي وكتابها الطبيعيون:

ففي السياسة عرفنا كيف قامت الديمقراطية على أسس المذهب

<<  <  ج: ص:  >  >>