فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

المسألة التاسعة

المتشددون يحرمون

الاحتفال بمولد النبي

- صلى الله عليه وآله وسلم - ويعدّونه بدعة ضلالة

قال المفتي (ص102): «يخالف المتشددون أغلب المسلمين في فرحهم بذكرى ميلاد النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - ويتهمونهم أنهم على بدعة ضلالة، وهذه مصيبة أخرى من مصائبهم».

الجواب:

أولًا: اعترف المفتي (ص106) أن الاحتفال بالمولد النبوي لم يحدث إلا في القرن الخامس الهجري.

وقد نقل الإمام الصالحي الشامي عن الحافظ السخاوي - رحمه الله - في فتاويه: قوله: «عمل المولد الشريف لم ينقل عن أحد من السلف الصالح في القرون الثلاثة الفاضلة». ونقل عن الحافظ ابن حجر العسقلاني قوله: «أصل عمل المولد بدعة لم تنقل عن أحد من السلف الصالح من القرون الثلاثة». ونقل عن الإمام العلامة تاج الدين الفاكهاني المالكي - رحمه الله - أن عمل المولد بدعة مذمومة (1).

إذن الاحتفال بالمولد النبوي حدث بعد القرون الثلاثة المفضلة التي قال عنها النبي - صلى الله عليه وآله وسلم -: «خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ». (رواه البخاري ومسلم).


(1) انظر: سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد (1/ 366، 362، 368).

<<  <  ج: ص:  >  >>